منتديات لمة بنات
ياهلااااا وغلااااااا
بزائرنا العزيز
إذا بنوته حلوه مثلنا <اهم شي الثقه خخخ> صدقيني بنفرح كثير بإنضمامك معنا وراح تستمتعين منعا.. إما إذا كنت رجل يسعدنا ان تتصفح وتستفيد من مواضيعنا دون التسجيل لانه منتدى نسائي .. إما إذا انتي احد عضوتنا العزيزات فأقول لك تراك مضيعه ادخلي بعضويتك خخخخخخخ

منتديات لمة بنات

.. متعة مزدوجه بمنفعه .!
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ّ ّ ** ؛؛ دهشة,, النفس الطفولية..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هذه..انا..روح!
* * * * * *
* * * * * *
avatar

رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : 11/03/2009
المشاركات : 105
التَقَييِم : 80
المزاج :

مُساهمةموضوع: ّ ّ ** ؛؛ دهشة,, النفس الطفولية..!   الأحد مارس 22, 2009 5:32 pm

امدخل روّّ ّ ّ ّ؛؛ح؛:... ماأجمل أن يعيد الانسان تنظيم نفسه..وروحه..بين الحين والحين؛وأن يرسل نظرات نافذه في جوانبها ليتعرف على عيوبها وآفاتها.(محمد الغزالي)..


النفس المؤمنة في دهشة طفولية دائمة من آيات القدرة حولها و هي في نشوة من الجمال الذي تراه في كل شيء.. و من ابداع البديع الذي ترى آثاره في العوالم من المجرات الكبرى الى الذرات الصغرى.. الى الالكترونات المتناهية في الصغر.. و كلما اتسعت مساحة العلم اتسع أمامها مجال الادهاش و تضاعفت النشوة.. فهي لهذا لا تعرف الملل و لا تعرف البلادة أو الكآبة.




و حزن هذه النفس حزن مضيء حافل بالرجاء، و هي في ذروة الألم و المأساة لا تكف عن حسن الظن بالله.. و لا يفارقها شعورها بالأمن لأنها تشعر بأن الله معها دائما، و أكثر ما يحزنها نقصها و عيبها و خطيئتها.. لا نقص الآخرين و عيوبهم.. و لكن نقصها لا يقعدها عن جهاد عيوبها.. فهي في جهاد مستمر و في تسلق مستمر لشجرة خطاياها لتخرج من مخروط الظل الى النور المنتشر أعلى الشجرة لتأخذ منه الحياة لا من الطين الكثيف أسفل السلم.



إنها في صراع وجودي و في حرب تطهير باطنية.. و لكنه صراع هادئ واثق لا يبدد اطمئنانها و لا يقتلع سكينتها لأنها تشعر بأنها تقاتل باطلها بقوة الله و ليس بقوتها وحدها.. و الاحساس بالمعية مع الله لا يفارقها، فهي في أمن دائم رغم هذا القتال المستمر لأشباح الهزيمة و لقوى العدمية بداخلها.. فهي ليست وحدها في حربها.



ذلك هو الجهاد الأكبر الذي يشغل النفس عن التفاهات و الشكايات و الآلام الصغيرة و يحفظها من الانكفاء على ذاتها و الرثاء لنفسها و الاحتفاء بمواهبها.. فهي مشغولة عن نفسها بتجاوز نفسها و تخطي نفسها و العلو على ذاتها.. فهي في رحلة خروج مستمرة.. رحلة تخطي و صعود، و دستورها هو: (أن تقاوم أبدا ما تحب و تتحمل دائما ما تكره)





و مشاعر هذه النفس منسابة مع الكون متآلفة مع قوانينه متوافقة مع سننه متكيفة بسهولة مع المتغيرات حولها.. فيها سلاسة طبيعية و بساطة تلقائية.. تلتمس الصداقة مع كل شيء.. و مثالها الكامل هو النبي محمد صلى الله عليه و سلم حينما كان يحتضن جبل أحد و يقول: هذا جبل يحبنا و نحبه.. فالمحبة الشاملة هي أصل جميع مشاعرها.. انها في صلح دائم مع الطبيعة و مع القدر و مع الله.. و الوحدة بالنسبة لهذه النفس ليست وحشة بل أنس.. و ليست خواء بل امتلاء.. و ليست فراغا بل انشغال.. و ليست صمتا.. بل حوار داخلي و استشراف نوراني.. و هي ليست وحدة بل حضن آمن.. و عذابها الوحيد هو خطيئتهاو احساسها بالبعد و الانفصال عن خالقها.. و هو عذاب يخفف منه الايمان بأن الله عفو كريم تواب يحب عباده الأوابين المستغفرين.. و هي أقرب ما تكون الى ربها و هي ساجدة ذائبة حبا و خشوعا.. يقول بعض الأولياء الصالحين: نحن في لذة لو عرفها الملوك لقاتلونا عليها بالسيوف، و لكن أنى للملوك أن يعرفوها و هم غرقى الدنيا و سجناء ماديتها.



إن السبيل الى ميلاد تلك النفس و خروجها من شرنقتها الطينية هو الدين و الطاعة و المجاهدة و لا يوجد سبيل آخر لميلادها.. فالعلم لا يلد الا غرورا و الفن لا يلد الا تألها.. و الدين وحده هو المحضن الذي تتكامل فيه النفس و تبلغ غايتها.
و بين العلماء مرضى نفوس مشغولون باختراع القنابل و الغازات السامة.
و بين الفنانين متألهون غرقى اللذائذ الحسية
و الدين وحده هو سبيل النفس الى كمالها و نجاتها و شفائها



و النفس المؤمنة نفس عاملة ناشطة في خدمة اللآخرين و نجدتهم لا يقطعها تأملها عن الشارع و السوق و زحام الأرزاق.. و العمل عندها عبادة.. و العرق و الكدح علاج و دواء و شفاء من الترف و أمراض الكسل و التبطل.. حياتها رحلة أشواق و مشوار علم و رسالة خدمة.. و العمل بابها الى الصحة النفسية.. و منتهى أملها أن تظل قادرة على العمل حتى النفس الأخير و أن تموت و هي تغرس شجرة أو تبني جدارا أو توقد شمعة.. تلك النفس هي قارب نجاة، و هي في حفظ من أي مرض نفسي، و لا حاجة بها الى طب هذه الأيام، فحياتها في ذاتها وصفة سعادة..

(


وهذا جزء من مقال لماذا تمرض نفوسنا...من مصدر كتاب عالم الاسرار لدكتور مصطفى محمود على امل ان تكون روحي اول من تعي ذالك..وتتشربه..





[مخرج..__**((...إنا نحن نحيي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم..}(يس:12)، تدبر كلمة: (وآثارهم) تجد أن للأعمال أثرا بعد موت صاحبها حسنة كانت أم سيئة، وستكون ظاهره له يوم القيامه..فاحرص ان يكون لك أثر في دنياك ترى نفعه يوم القيامه.)))......د كتور عبد المحسن المطيري[/]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
منبع الطيبه
أســـــــــاس المـــــنـــــــتـــــدى
أســـــــــاس المـــــنـــــــتـــــدى
avatar

رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 18/01/2009
المشاركات : 4429
الأقامه : { بــيـــن يـــدي الله ~,,
التَقَييِم : 293
رساله نصيه : من راح من كيفه وكيفه موديه خله على كيفه وكيفه يجيبه
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: ّ ّ ** ؛؛ دهشة,, النفس الطفولية..!   الثلاثاء مارس 24, 2009 1:24 am

مقال رائع لدكتور مصطفى محمود
ياليت اذا تقدرين تكملي لنا المقال لأن الجزء لايشبعننا <<طماعه ههههههههههه

روح الله يخليك لعين ترجيك
نلقتي بابدعتي
ونقيتي اجمل ماكتب
يعطيك الف عايه يارب

________ [ التوقيع ] _________
أتواجد في



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هذه..انا..روح!
* * * * * *
* * * * * *
avatar

رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : 11/03/2009
المشاركات : 105
التَقَييِم : 80
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: ّ ّ ** ؛؛ دهشة,, النفس الطفولية..!   الثلاثاء مارس 24, 2009 10:57 am

اهلا بك..يامنبع الطيبه..الرائعه روحك اللي قرت الموضوع..وعينيك..من عيوني اكمل لك المقال ..بأذن الله ترقبيه..ياعيون..روح..آآآمين ويخليك انتي لعين ترجيك وكل عين قرت الموضوع>>>الموضوع حصري..امزح والمسلمين اجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ّ ّ ** ؛؛ دهشة,, النفس الطفولية..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لمة بنات :: ღ لطآئف منُ آلجنهُ ,, ღ :: ღ سَــمُـــوُ الـــًــرُوحَ ღ-
انتقل الى: